• السعودية تمنع التدريب على العلاج بالطاقة “الريكي”

    السعودية تمنع التدريب على العلاج بالطاقة “الريكي”

    غير مصنف

    نقلت وسائل إعلامية أن الحكومة السعودية قد منعت معاهد التدريب من عرض دورات تدريبية للعلاج بالطاقة والمعروف علميا باسم “ريكي”.

    وقالت وكالة الأنباء الصينية الرسمية “شينخوا” أن المنع شمل 1000 مركز تدريب خاص وسيتم مراقبتها للتأكد من التزامها بالقرار.

    نظام المعالجة “ريكي” هو نظام بديل يقال إنه يقلل الضغط ويساعد على الاستشفاء من الأمراض.

    علاج ريكي                                                

    تتم عملية المعالجة بالطاقة “ريكي” عن طريق الرقود على الظهر ويضع المعالج يده على أماكن الألم والعلاج مبني على فكرة أن هناك قوة روحانية غير مرئية تنبعث من الناس وهي السبب وراء بقائهم أحياء.

    كان المركز السعودي للطب التكميلي والبديل قد حذر في يناير من الأضرار والآثار السلبية لعلاج “ريكي” الذي يسببها للمرضى والذين قد يرفضون علاجهم الدوائي مما يؤدي إلى مشاكل صحية حقيقية لأنهم يعتقدون أن هذا العلاج البديل قد يشفي من الأمراض الخطيرة.

  • ثوار سوريا: سيتم إبطال اتفاق وقف إطلاق النار في حالة استمرار انتهاكات القوات الحكومية

    ثوار سوريا: سيتم إبطال اتفاق وقف إطلاق النار في حالة استمرار انتهاكات القوات الحكومية

    غير مصنف

    صرحت قوى المعارضة المسلحة السورية يوم السبت أنها ستعتبر اتفاق وقف إطلاق النار -المدعوم من قبل “روسيا” و”تركيا- باطلا في حال استمرار الانتهاكات من قبل القوات الحكومية والموالين لها.

    كانت “روسيا” – الداعم الرئيسي لنظام بشار الأسد- قد طالبت الأمم المتحدة بإسباغ شرعيتها على اتفاقية وقف إطلاق النار الثالثة هذا العام في سعي من “روسيا” لإنهاء الحرب في “سوريا” والتي استمرت حوالي ستة أعوام.

    استمرت الاشتباكات والهجمات في بعض المناطق منذ بدأ وقف إطلاق النار يوم الجمعة على الرغم من أن “المرصد السوري لحقوق الإنسان” قد أعلن أن الهدنة ما زالت مستمرة بشكل كبير.

    وفي بيان موقع من مجموعة من مجموعات المعارضة جاء فيه ” في حال استمرار الانتهاكات من قبل النظام والقصف المتواصل ومحاولات الهجوم على الأماكن الواقعة تحت سيطرة القوى الثورية، سيتم اعتبار الاتفاق باطل”.

    قصف حلب                                            

    جاء أيضا في البيان أن القوات الحكومية وحلفائها تحاول إحراز تقدم خاصة في بعض الأماكن جنوبي غرب العاصمة السورية “دمشق”.

    كانت “روسيا” و”تركيا” – والتي تدعم المعارضة المسلحة للأسد- قد توسطا لاتفاقية وقف إطلاق النار على أمل تمهيد الطريق لمحادثات السلام والتي ستجري في “كازاخستان” في العام الجديد.

    أورد بيان مجموعات المعارضة أنه اتضح أن الحكومة والمعارضة قد وقعا نسختين مختلفتين من اتفاقية وقف إطلاق النار وأن إحداهما قد “أغفلت عدد من النقاط الرئيسية والهامة وغير القابلة للتفاوض” لكنها لم تذكر هذه النقاط.

    هناك ارتبك وتشويش واضح فيما يتعلق بعدد جماعات المعارضة التي يتضمنها اتفاق وقف إطلاق النار. تنظيم الدولة الإسلامية – والذي صنع أعداء من كل الجهات- لم يكن جزءا من الاتفاق.

    من جانبه أعلن الجيش السوري يوم الخميس أن الميليشيات المسلحة المعروفة باسم “جبهة النصرة” ليست جزءا من الهدنة. على الرغم من ذلك فقد أعلنت العديد من قوى المعارضة أن المجموعة – والتي غيرت اسمها إلى جبهة فتح الشام- هي جزء أيضا من اتفاق وقف إطلاق النار.

  • أداء صلاة الاستسقاء في أرجاء المملكة العربية السعودية

    أداء صلاة الاستسقاء في أرجاء المملكة العربية السعودية

    غير مصنف

    الرياض:

    بناء على توجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك “سلمان بن عبد العزيز” تم أداء صلاة الاستسقاء في معظم أرجاء المملكة العربية السعودية.

     اشترك سمو الأمير فيصل بن بندر” في الصلاة في مسجد “الامام تركي بن عبد الله” في الرياض يوم الخميس.

    تم أداء صلاة الاستسقاء أيضا في الحرمين المكي والمدني. حضر الصلاة في الحرم المكي سمو الأمير “خالد الفيصل” أمير منطقة مكة بينما حضر الصلاة في المسجد النبوي في المدينة المنورة نائب أمير منطقة المدينة المنورة “وهيب محمد السهلي”.  

    الكعبة المشرفة                               

    وفي الرياض شرف المناسبة فضيلة المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء والبحوث العلمية والإفتاء الشيخ ” عبد العزيز بن عبد الله الشيخ”.

    تم أداء صلاة الاستسقاء في نفس الوقت أيضا في المناطق الأخرى بحضور أمراء المناطق وكبار موظفي الحكومة.

    تعتبر صلاة الاستسقاء سنة عن النبي “صلى الله عليه وسلم” ويؤديها المسلمون في جميع أنحاء العالم في فترات تطبيقا لسنته “صلى الله عليه وسلم” داعين الله عز وجل أن ينزل المطر عليهم.

Back to Top